منتديات ثانوية مالك بن نبي- عين أرنات

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
مرحبا بك في
منتديات ثانوية مالك بن نبي. لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص، يجب عليك الدخول الى حسابك في المنتدى

و إن لم يكن لديك حساب بعد، فإننا نتشرف بدعوتك للتسجيل




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
موقع الثانوية

عرض خريطة بحجم أكبر
Voix de la Terre
إحصائيات
محطة مقرس التعليمية
***هـنا***
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
حالة الطقس
Prévisions Sétif
المواضيع الأخيرة

شاطر | .
 

 فضل الحجامة - نقلا عن بعض المواقع الإسلامية- الدال على الخير كفاعله.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جدار كريم



عدد المساهمات : 55
نقاط : 157
تاريخ التسجيل : 20/01/2014

مُساهمةموضوع: فضل الحجامة - نقلا عن بعض المواقع الإسلامية- الدال على الخير كفاعله.   الثلاثاء يونيو 09, 2015 12:29 pm

تعريف الحجامة 
كلمة الحجامة مشتقة من حَجَمَ وحَجَّمَ، نقول: حجَّم فلانٌ الأمر أي: أعاده إلى حجمه الطبيعي، وأحجم ضد تقدم، فمن احتجم تحجُم الأمراض من التعرُّض له فزيادة الدم الفاسد في الأبدان يجعله يتراكد في أركد منطقة فيها ألا وهي الظهر، ومع تقدم العمر تسبب هذه التراكمات عرقلة عامة لسريان الدم العمومي في الجسم مما يؤدي إلى ما يشبه الشلل في عمل كريات الدم الفتية وبالتالي يصبح الجسم بضعفه عرضة لمختلف الأمراض، فإذا احتجم عاد الدم إلى نصابه وذهب الفاسد منه (أي الحاوي على نسبة عظمى من الكريات الحمر الهرمة وأشباحها وأشكالها الشاذة ومن الشوائب الدموية الأخرى) وزال الضغط عن الجسم فاندفع الدم النقي العامل من الكريات الحمر الفتية ليغذي الخلايا والأعضاء كلها ويخلِّصها من الرواسب الضارة والأذى والفضلات.

 
الأيام التي تجرى فيها الحجامة الدموية
الفرق بين الحجامة الوقائية والحجامة العلاجية

   الأيام التي تجرى فيها الحجامة من أكثر المواضيع إثارة للجدل بين عامة الناس بل تكاد تكون من أكثر الأسئلة التي يستفسر عنها المقبلون على الحجامة، ويزيد من اختلاط الحابل بالنابل في هذا الموضوع الشائك تباين المعلومات والنصائح التي يقدمها غالبية الممتهنين لهذه المهنة أحيانا عن جهل وقلة إطلاع بالجوانب العلمية والدينية المتعلقة بالموضوع، وأحيانا كثيرة لتداخل حسابات الأمور التجارية بمثل هكذا موضوع للأسف الشديد.. فيما يلي من أسطر على موقع العلاج يوضح الدكتور سليم الأغبري كل الجوانب المتعلقة بالأيام التي تجرى فيها الحجامة وهو ما يقود لتوضيح الفرق بين الحجامة العلاجية أو الحجامة الوقائية.
 
 
الحديث عن الأيام التي تجرى فيها الحجامة؛ يقصد بها الحجامة الرطبة أو ما تسمى الحجامة الدموية، أي التي تكون بإحداث جروح وشرطات على الجلد ويرافقها خروج دم، أما بالنسبة للحجامة الجافة والحجامة الإنزلاقية فتجرى في اي وقت*.

الفرق بين الحجامة العلاجية والحجامة الوقائية:
عندما يرغب احدهم في إجراء الحجامة يكون لديه احد هدفين؛ أما كعلاج لمرض معين، أو وقاية من الأمراض المختلفة، وهذين الهدفين هما الأهداف العامة للحجامة*، ومن خلالهما تتضح ماهية الأيام التي تجرى فيها الحجامة الدموية.

الحجامة العلاجية:
من يرغب في الحجامة بشكوى من عارض أو علة أو مشكلة صحية أو مرض ما، يمكنه عندها إجراء الحجامة في أي وقت وفصل وزمان ومكان، طالما واقتضت الحاجة لها، وقدوتنا في هذا رسولنا عندما احتجم وهو محرم في رأسه وفي ظهر القدم من وجع كان به

الحجامة الوقائية:
في حال كان الراغب في الحجامة لا يعاني من أي علة أو مشكلة صحية ويرغب في إجراء الحجامة لغرض الوقاية من الأمراض المختلفة فقط، عندها من الواجب أن تُراعى أيام معلومة ووفق شروط خاصة وتطبق الحجامة في مواضع محددة..
 

أيام الحجامة الوقائية:

أفضل الأيام لإجراء الحجامة الوقائية هي تلك التي يكون فيها القمر بدرا في تمامه واتساعه وقربه من الأرض لهيجان سوائل جسم الإنسان خلالها بتأثير جاذبية القمر، وأتم هذه الأيام القمرية هي التي تصادف 17، 19، 21، من التقويم الهجري، وهي الأيام التي ذكرها الرسول عليه الصلاة والسلام في حديث الحجامة المشهور ليلة الإسراء والمعراج.



شروط الحجامة الوقائية:
[rtl]- أن يكون المحتجم على الريق، ولكن ليس على جوع شديد.[/rtl]

[rtl]- يُفضل أن تُجرى الحجامة في الصباح لإرتفاع الكورتيزون الطبيعي في الجسم خلال الفترة الصباحية.[/rtl]

[rtl]- يُستحب عدم الاغتسال قبل الحجامة.[/rtl]

[rtl]- لا يُستحسن الاحتجام في الليلة شديدة البرد ولا شديدة العواصف.[/rtl]



عملية الحجامة
هي عملية سحب الدم من سطح الجلد باستخدام كؤوس الهواء بدون إحداث أو بعد إحداث خدوش سطحية بمشرط معقم على سطح الجلد في مواضع معينة لكل مرض.
 

 

الحَجّم لغة:
المص، وسمي به فعل الحاجم لما فيه من المص للدم في موضوع الشرط.
 

 

الحِجَامَة:
هي فعل الحاجم وحرفته.
 

 

المِحجَم:
الآلة التي يحجم بها أي يمص بها الدم وهي أيضاً مشرط الحجام.





[rtl] أنواع الحـجـامة[/rtl]


[rtl]  [/rtl]



[rtl]   [/rtl]



[rtl]        في البداية عرف الإنسان نوعين رئيسين من الحجامة هما: الحجامة الجافة والحجامة الرطبة أو الدامية ثم ظهرت أنواع أخرى من الحجامة مثل الحجامة الإنزلاقية أو التزحلقية وتسمى أيضاً الحجامة التدليكية، وقد يخلط الكثير منا بين أنواع أخرى من التداوي مثل الفصد* فيعتبرها نوع من أنواع الحجامة وكذلك هناك طرق قديمة استخدم فيها أدوات غريبة للحجامة ويصنفها البعض كنوع مستقل من أنواع الحجامة القائم بذاته كما ذكرت من استخدام العرب لدودة العلق.[/rtl]



[rtl]   [/rtl]



[rtl] أولاً: الحجامة الجافة (Dry Cupping)[/rtl]



[rtl]  ويستعمل فيها الحجّام ما يعرف بكؤوس الهواء (Glass cupping) يضعها على موضع الألم في جسم المريض دون شرط جلده، وتفيد في نقل الأخلاط الرديئة من مواضع الألم إلى سطح الجلد وبذلك يختفي جزء كبير من الألم، وأكثر ما تستخدم الحجامة الجافة في الطب الصيني وبشكل واسع، وتطبق الكاسات على نفس مواضع الوخز بالإبر الصينية.[/rtl]



[rtl]  [/rtl]



[rtl] ثانياً: الحجامة الرطبة (Wet Cupping) [/rtl]



[rtl]  ويستخدم فيها المحجم بأشكاله المختلفة وتختلف عن الحجامة الجافة بتشريط الجلد تشريطاً خفيفاً ووضع المحجمة على مكان التشريط وتفريغها من الهواء عن طريق المص (سحب الهواء) فيندفع الدم والأخلاط الرديئة من الشعيرات والأوردة الصغيرة إلى سطح الجلد بسبب التفريغ الذي أحدثه المص، لذلك فأن الحجامة الرطبة تسمى أيضاً بالحجامة المُبزغة أو الحجامة الدامية، وبالطبع فهي تختلف عن فصد الدم.[/rtl]






[rtl] 

ثالثاً: الحجامة المتزحلقة (Massage Cupping)

 وتسمى كذلك بالحجامة الانزلاقية، وهي تشبه الحجامة الجافة ولكنها تكون متحركة عن طريق دهن الموضع بزيت (يستخدم زيت الزيتون أو زيت النعناع أو زيت الكافور المخفف) ثم وضع المحجم وتحريك الكأس بطريقة معينة في المكان المطلوب لجذب الدم وتجميعه في طبقة الجلد.. ونستطيع القول وببساطة أن الحجامة التزحلقية هي عمل تدليك للجسم بالحجامة لذلك تسمى أيضاً بالحجامة التدليكية، وهي نافعة جداً خصوصاً في أمراض العضلات مثل التيبس والشد وغيره، وفي الأغلب فأن هذه الطريقة تستخدم قبل أجراء الحجامة الرطبة وخصوصاً في حالات معينة من الأمراض المستعصية مثل الشلل والصرع، وتتلخص فوائد هذا النوع من الحجامة في نقل سموم الدورة الدموية تحت الجلد مباشرة، ويتم فيها أيضاً تحريك حمض البنيك المسبب في وجع و ألم العضلات و ذلك لأصحاب الأعمال الشاقة والرياضة.

  

ويجب الإشارة إلى أن هناك أشكال أخرى للحجامة تُصنف أحياناً كأنواع مستقلة للحجامة وهذه الأنواع والتنوع بطرق الحجامة لابد أنها ظهرت بسبب تعدد الشعوب التي استخدمت الحجامة، كما أن بعض هذه الأنواع قد ظهرت وتطورت حديثاً أو ارتبطت مع أنواع علاجية تكميلية أخرى.. ومن أشكال هذه الحجامة:

الحجامة الكهربائية – الحجامة المغناطيسية – الحجامة النارية – الحجامة المائية - الحجامة فوق الإبر الصينية – الحجامة فوق الإبر بالموسكا -  الحجامة بالأعشاب – الحجامة الوميضية (السريعة).

 الفصد أو الفصادة: هو قطع احد الأوردة, وترك الدم يسيل منه بقدر معلوم, لا يتسبب عنه أذى للجسم، والفصد في الأوردة المختلفة يفيد كل منها في أمراض خاصة, ومن الأمراض المشهورة التي كان يتم علاجها بالفصد مرض ارتفاع ضغط الدم.




  [/rtl]

مواضع الحجامة
[rtl]

 

 

   من الأمور المثيرة للتساؤل في عملية الحجامة؛ المواضع التي يتم تطبيق الحجامة عليها، فتقريباً يختلف كل الأطباء والمختصين والممارسين للحجامة في تحديد عدد وأماكن تمُوضع كؤوس الحجامة وكُلاً يُصّر على صحة ودقة مواضعه، والسبب في هذا لأن هنالك أسس علمية مُتبعة ومقاييس كثيرة مختلفة تُعتمد كمراجع عند تحديد مواضع الحجامة، فيما يلي من أسطر على موقع العلاج يوضح الدكتور سليم الأغبري أهم مواضع الحجامة المُتعارف عليها على ضوء الأسس والمقاييس المحددة لمواضع الحجامة.

 

 

الأسس العلمية والمقاييس المتبعة لتحديد مواضع الحجامة

هناك أسس علمية لتحديد موضع الحجامة اللازم أو المناسب تبعاً لظروف كل حالة صحية، كما توجد مقاييس كثيرة تُعتمد كمرجع لتحديد المواضع المناسبة لتطبيق الحجامة عليها. المزيد عن أُسس ومقاييس مواضع الحجامة


 

 

مواضع الحجامة النبوية:

يقصد بمواضع الحجامة النبوية؛ أي المواضع التي احتجم عليها الرسول صلى الله عليه وسلم.. 


 

 

مواضع الحجامة الإسلامية:

يبلغ عدد مواضع الحجامة الإسلامية ثمانية وتسعون موضعًا تغطي غالبية مناطق الجسد البشري من الخلف ومن الأمام وعلى الرأس والوجه والأطراف، وتطورت هذه المواضع على مر التاريخ الإسلامي بدءاً من عصر الرسول صلى الله عليه وسلم حتى عصرنا الحالي..


 

 

مواضع تقويم العمود الفقري:

من المعروف أن الجهاز العصبي للإنسان يقوم بتوجيه وتنسيق جميع الوظائف العضوية في الجسم، وكل فقرة من فقرات العمود الفقري يخرج منها زوج من الأعصاب، ومن خلال العلاقة بين مناطق خروج أحزمة الأعصاب من الفقرات وتأثيرها على أعضاء الجسم المختلفة؛ يتم الاستفادة ووضع المحاجم في المكان المناسب للمرض الذي نريد علاجه بالحجامة..


 

 

مواضع الإبر الصينية:

[rtl]  يؤكد الكثير من المختصين أن الحجامة تعمل على خطوط الطاقة، وهي التي تُستخدم في الإبر الصينية ويُبنى عليها    أقدم وأشهر علوم الحضارة الصينية "الوخز بالإبر الصينية"، ولهذا    يُستفاد من نقاط وخز الإبر الصينية بالحجامة عليها ولكن بقطر أكبر بالطبع، حيث يكون مركز كأس الحجامة هو نفسه نقطة الوخز بالإبر الصينية، وتستخدم هذه المواضع على الخصوص في ثاني أشهر أنواع الحجامة وهي الحجامة الجافة، والتي يتميز بها الصينيون وشعوب جنوب شرف أسيا.. [/rtl]




 


 

مواضع الحجامة على مناطق الألم:

الحجامة على منطقة الألم مباشرة تساعد كثيراً في إزالة أي التهابات في الألياف العضلية أو الأنسجة العصبية، ولهذا يشعر الكثير من المحتجمين بإختفاء الالم بعد تطبيق الحجامة على مناطق الألم، وهذا التأثير ناتج عن خروج مادة البروستاجلاندين من مناطق الاحساس بالالم تحت الجسم، وهي أحدى النظريات التي تفسر تأثير الحجامة، كذلك فأن الأبحاث التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية وفي ألمانيا أثبتت أن الحجامة على مناطق الألم يعمل على زيادة التروية الدموية وتنشيط إنتاج أكسيد النيتريك (Nitric Oxide)، فعند وضع كأس الحجامة على منطقة الألم فأن الدورة الدموية تندفع لسطح الجلد، ومع التشريط يُفرز غاز أكسيد النيتريك الذي يؤدي إلى إفراز إنزيم النيتريك اوكسيديز من سطح الجلد، وهذا له فوائد عديدة في تحسين الدورة الدموية وزيادة الإرتواء الدموي للخلايا والأنسجة وتخفيف الآلام.



 [/rtl]

فوائد الحجامة
[rtl]

 

   الحجامة سنة نبوية تحمل فوائد صحية وقائية وعلاجية لا حصر لها، وقد أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة العديد من هذه المنافع، ويؤكد ذلك بشدة ما تَحفّـل به الحجامة من أهتمام غربي كبير من خلال انتشار المشافي الخاصة بها وإلحاقها كعلم يُدرس في الجامعات والمعاهد الطبية المرمُوقة وما يتبعها من مؤسسات بحثية ومراكز دراسات، كما أن عودة التداوي بالحجامة في غالبية الدول العربية وإقبال الناس عليها خلال السنوات الأخيرة تأكيد إضافي على ذلك.. فيما يلي من اسطر على موقع العلاج يسرد لكم الدكتور سليم الأغبري أهم الفوائد العامة للحجامة ودورها في علاج المشاكل الصحية المختلفة وفي الوقاية من أمراض العصر المنتشرة.
[/rtl]


[rtl]فوائد الحجامة العلاجية: [/rtl]

[rtl]يتناول الدكتور علي رمضان[1] في مقال له فوائد الحجامة في علاج حالات الصداع المزمن الذي فشلت معه الوسائل الأخرى، وفي علاج حالات الآلام الروماتيزمية المختلفة خاصة آلام الرقبة والظهر والساقين وبعض مشاكل المفاصل من تيبس أو تورم، بالإضافة إلى أهميتها في علاج الضغط المرتفع وفي علاج بعض الحالات النفسية والأرق، كما يشير الدكتور سليم الأغبري إلى دور الحجامة في موائمة الحالة النفسية ورفع كفاءة جهاز المناعة والقضاء على الالتهابات المختلفة التي تصيب مختلف الأعضاء والأنسجة، وبالتالي تأثير الحجامة الإيجابي في القضاء على مشاكل صحية وأمراض مختلفة عديدة مثل:[/rtl]

[rtl]- آلام الظهر والعنق والأكتاف (الأبهر - المَتنة - العَصَبَة).
- بُرودة أو حرارة الجسم وتنميّل الأطراف.
- الخُمول والشُعور بالتعب والإرهاق الدائم.
- القلق والأرق واضطرابات النوم.
- ارتفاع ضغط الدم.
- ارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية.
- النقرس وعرق النسا.
[/rtl]

[rtl]والعديد من الأمراض والعلل الصحية التي أثبتت الدراسات الحديثة جدوى الحجامة عليها.. للتعرُف على أهم الأبحاث والدراسات حول الحجامة وتأثيرها أضغط هُنا..[/rtl]

 
[rtl]فوائد الحجامة الوقائية:[/rtl]

[rtl]الحجامة من أهم الوسائل الوقائية القديمة والحديثة خصوصاً وأن الاتجاه الطبي العالمي السائد حديثاً يركز على الطب الوقائي كأحد فروع الطب الأساسية التي تهدف إلى توقع الأمراض ومنعها قبل حدوثها كما يهدف إلى رفع المستوى الصحي للجماعات قبل الأفراد، وإجراء الحجامة بشكل دوري يساعد كثيراً في الوقاية من أمراض العصر المنتشرة وعلى رأسها أمراض القلب وتصلب الشرايين والجلطات وارتفاع ضغط الدم وداء السكري، كما أن الحجامة الوقائية تعمل على رفع كفاءة جهاز المناعة مما يعطي الجسم قدرة أكبر على مكافحة أنواع مختلفة من العدوى البكتيرية والفيروسية.. [/rtl]

[rtl]

فوائد الحجامة العامة




1- تسليك الشرايين والأوردة الدقيقة والكبيرة وتنشيط الدورة الدموية، فحوالي (70 %) من الأمراض سببها عدم وصول الدم الكافي بانتظام للعضو.

2- تسليك العقد الليمفاوية والأوردة الليمفاوية "الأوعية الليمفاوية" وخاصة في القدم وهي منتشرة في كل أجزاء الجسم أولاً بأول من الأخلاط ورواسب الدواء.

3- تنشيط وإثارة أماكن ردود الفعل في بالجسم (Reflex Zone) للأجهزة الداخلية للجسم فيزيد انتباه المخ للعضو المصاب ويعطي أوامره المناسبة لأجهزة الجسم لاتخاذ اللازم.

4- تسليك مسارات الطاقة التي تقوم بأذن الله علي زيادة حيوية الجسم وتلك التي اكتشفها الصينيين منذ أكثر من (5000) عام.

5- امتصاص الأخلاط والسموم وأثار الأدوية من الجسم والتي تتواجد في على شكل تجمعات دموية بين الجلد والعضلات والتي تسمي منطقة الفاشية، وأماكن أخرى بالجسم "مثل مرض النقرس"، وفيه يتم أخراج بللورات حمض البوليك من بين المفاصل مع تجمع دموي بسيط عن طريق التشريط الخفيف علي الجلد.

6- عمل تجمعات دموية في بعض الأماكن التي تحتاج إلي زيادة الدم، أو بها قصور في الدورة الدموية "تنشيط الدورة الدموية موضعياً".

7- تقوية المناعة العامة في الجسم، وذلك بإثارة غدد المناعة.

8- تنظيم الهرمونات.

9- العمل علي موائمة الناحية النفسية بعمل حجامة تقوم بتنظيم جهاز السمبثاوي والباراسمبثاوي المسئولين عن الغضب والانفعالات.

10- تنشيط أجهزة المخ.

11- تنشيط الغدد وخاصة النخامية.

12- رفع الضغط علي الأعصاب والذي يأتي أحيانا بسبب احتقان وتضخم الأوعية.

13- إزالة بعض التجمعات والأخلاط وأسباب الألم والغير معروف مصدرها.

 

 

______________________
[1]  استشاري العلاج بالطب البديل وعضو الجمعية المصرية لأمراض المفاصل والروماتيزم وعضو المنظمة الأمريكية والإنجليزية للعلاج بالطب البديل.



 
[/rtl]

 
شروط ما قبل إجراء الحجامة
 
 
[rtl]   من الأشياء الجدلية في الحجامة؛ موضوع ما هو الواجب على الشخص قبل أن يقوم بعملية الحجامة؟.. أو ماهي الأشياء التي يجب أن يمتنع عنها أو يقوم بها الشخص الذي يرغب في الاحتجام؟.. فيما يلي من اسطر على موقع العلاج يوضح الدكتور سليم الأغبري الشروط التي يتعين على المقبل إلى الحجامة إتباعها قبل إجراء الحجامة..[/rtl]

 
 
[rtl]هناك تباين واختلاف في كثير من الممارسات قبل الحجامة وكل مختص له وجهة نظر معينة، وأحياناً تجد تعارض وتصادم بين شروط الحجامة من مختص إلى مختص أخر، فمثلاً يشير بعضهم إلى عدم ممارسة الشخص الراغب في الاحتجام للعملية الجنسية (الجماع) قبل الحجامة بفترة 24 ساعة أو أن لا تقل عن 12 ساعة وطبعاً ليس في هذا أي نص ديني أو إثبات علمي.[/rtl]

[rtl]
ويشير الدكتور سليم الأغبري إلى أن الحجامة الجافة والإنزلاقية تجرى في أي وقت وبدون شروط معينة، أما الحجامة الدامية فلها وجهين أو رأيين إذا كانت وقائية فلها شروط معينة أما العلاجية فليس لها وقت محدد أو شروط معينة فيكفي أن يكون الشخص فارغ البطن من الأكل ولو من فترة ساعتين أو ثلاث ساعات، ومن هذا المنطلق وحتى تتحقق الاستفادة المرجوة من الحجامة فأن الشروط التي يدعمها الإثبات الطبي أو المنطق العلمي والمتعلقة بالحجامة الدموية هي:
 [/rtl]

[rtl]الحجامة العلاجية:
- لا يشترط أن يكون المحتجم صائماً، ولكن يُفضل أن يكون كذلك أو أن يكون قد مر ساعتين إلى ثلاث ساعات من أخر وجبة تناولها.[/rtl]

[rtl]- تُجرى الحجامة في أي وقت.[/rtl]

[rtl]
الحجامة الوقائية:[/rtl]

[rtl]- أن يكون المحتجم على الريق، ولكن ليس على جوع شديد.[/rtl]

[rtl]- يُفضل أن تُجرى الحجامة في الصباح لإرتفاع الكورتيزون الطبيعي في الجسم خلال الفترة الصباحية.[/rtl]

[rtl]- يُستحب عدم الاغتسال قبل الحجامة.[/rtl]

[rtl]- لا يُستحسن الاحتجام في الليلة شديدة البرد ولا شديدة العواصف.[/rtl]

أثناء إجراء الحجامة
 
 
   ما يحدث أثناء إجراء الحجامة وما يجب على المحتجم عمله في هذه الأثناء وما يحس به، كل هذه الاستفسارات قد تكون من أهم الأمور التي تدور في ذهن الكثيرين خصوصا المُقبل على الحجامة لأول مرة، فيما يلي من اسطر على موقع العلاج يوضح الدكتور سليم الأغبري ما الواجب على المحتجم أثناء جلسة الحجامة، وأبرز المسائل المتعلقة بجلسة الحجامة.
 
 
ما يجب على المحتجم أثناء جلسة الحجامة:
-  النية في إجراء الحجامة والتوجه لله بالدعاء وطلب الشفاء، وعند بدء التشريط تقرأ فاتحة الكتاب وآية الكرسي..
- الهدوء والاسترخاء وعدم الحجامة على خوف؛ فإجراء عملية الحجامة ليس مؤلماً.
- أثناء جلسة الحجامة أو على نهايتها يُفضل تناول أي عصير أو مشروب سكري.
- قد يتأثر قلة من الناس بمنظر الدم، فإذا كنت من هؤلاء احرص على اخبار الأخصائي بذلك.
- اخبر الحجَّام فوراً في حال الاحساس بأي أعراض مثل الدِّوار أو الغثيان أو برودة سريعة للجسم أو التعرَّق الكثيف والمفاجئ.
- مواضع الحجامة اللازمة لكل حالة وعدد هذه المواضع هي من اختصاص اخصائي الحجامة ولهذا يُستحب عدم التدخل في ذلك.
 
 
التخوّف من التشريط:
قد يتخوّف البعض من عملية التشريط فيُحجِموا عن الحجامة أو يشعروا بالخوف أثناء التشريط، ومثل هذا الأمر ينتفي ويزول عند الغالبية بعد أول جلسة حجامة، كما أن معرفة بعض الإجراءات التي تتم قبل وأثناء التشريط تساعد في إزالة الخوف بإذن الله، فإحداث الشرطات على الجلد في مواضع الحجامة لا يتم مباشرةً، فقبل التشريط يتم وضع كاسات الحجامة في المواضع المناسبة لدقائق معلومة مما يعمل على تخدير جزئي لهذه المواضع بفعل ضغط الهواء داخل كاسة الحجامة، وبعد إزالة الكاسة يطهر الموضع بالمطهرات الطبية المعروفة، ويتم تشريط المواضع بشكل سطحي كون المستهدف هو شبكة الأوعية الدموية السطحية، وكل هذه الإجراءات تساعد كثيراً في تقليل الاحساس بالشرطات.
 
 
الاحساس بالدّوار أو الغثيان:
قد يشعر قلة من المحتجمين ببعض الأعراض كالدِّوار أو الغثيان أو تعرَّق الجسم مع برودة سريعة، وهذه الأعراض هي ردة فعل طبيعية خاصة عندما يكون المحتجم ذو جسد مُرهق وممتلئ بالسموم، بل أن حدوثها قد يكون في أحيان كثيرة شيء أيجابي، والكثير من المحتجمين يؤكدون أنهم شعروا براحة أكبر بعد الحجامة التي صاحبها ذلك، وبشكل عام فأن نسبه حدوث هذا الأمر متدنية، أما في حال حدوث مثل هذه الأعراض فأن أخصائي الحجامة يملك من الوسائل ما يحول دون وصول الأمر إلى الدوخة الفعلية، كما أنه يساعد المحتجم على تجاوزها من خلال إزاله كاسات الحجامة وتمديد المحتجم على السرير ورفع رجليه واعطاءه أي عصير مناسب فيزول هذا الاحساس بسرعة.
 
 
صفات دم الحجامة:
من المؤكد أن الدم المستخرج بالحجامة يختلف عند مقارنته مخبرياً مع الدم الوريدي المستخرج عند التبرع مثلاً، ولكن هذا الاختلاف يشمل أيضاً صفات دم الحجامة وخواصه الفيزيائية الظاهرة بالعين المجردة، ففي الغالب يميل لون دم الحجامة للسواد أكثر من الدم الوريدي، كما يتجلط أو يتخثر دم الحجامة حال خروجه بسرعة أكبر من تجلط الدم الوريدي خارج الأوعية الدموية، وهذه الصفات تكون أكثر وضوحا عند غالبية الحالات خصوصاً في السحب الثاني للدم من موضع الحجامة، ونتيجة لهذه الصفات فأن الكثير من المختصين بالحجامة والعامة من الناس يطلقون على دم الحجامة أسم "دم فاسد"، وإن كان استخدام هذا المصطلح خاطئ علمياً لأنه لا يوجد دم فاسد في الجسم، إلا أن هذا المصطلح يضُر أيضاً بالحجامة ويختزلها في استخراج الدم الفاسد كما يشاع بين عامة الناس.
إن الدم المستخرج عن طريق الحجامة هو عبارة عن اخلاط دموية تحتوي على شوارد حرة وسموم وآثار الأدوية الكيميائية وكريات دم حمراء هرمة أي أن عمرها أكبر من 120 يوماً وفشل الجسم في التخلص منها، بالإضافة إلى أحتواء دم الحجامة على كريات دم شاذة ومشهوه وصفائح دموية، وإذا كان تعبير الدم الفاسد هو المنتشر إلا أنه وصف مجازي جاء به أهل صناعة الطب قديماً، وأهل العلم هؤلاء كانوا يرون أنَّ خـروج الدم بصفات معيَّنة يدلُّ على نتائج؛ فيشيرون إلى أن:
- خروج الدم أحمرَ سائلَ: يدلُّ على سلامة العضو من العللِ.
- خروج الدم أسودَ سائلَ: يدلُّ على وجود أخلاطٍ ضارَّةٍ في ذلك العضو.
- خروج الدم أسودَ متخثراً: يدلُّ على وجود أخلاطٍ كثيرةٍ ضارَّةٍ في ذلك العضو.
- عَدَمِ خروج دم من الموضع: يدلُّ على سلامة العضو من العلل.
- توقف خروج الدم أو خروج مادة صفراء: يُستفاد منه أن الحجامة قد انتهت.
 
انتهاء جلسة الحجامة يتحدّد بتوقف خروج الدم، وعلى قرب توقف الدم قد يُلاحظ على الشرطات الجراحية السطحية نقاط من سائل ذو لون أصفر يُمثل بلازما الدم، ويكون علامة لأخصائي الحجامة على انتهاء سحب الدم من هذا الموضع أو المواضع.
 
نصائح وملاحظات ما بعــد الحجــامة

 
ما يجب على المحتجم القيام به بعد إجراء الحجامة:

 ● الاغتسال بعد الحجامة سنة نبوية ويفضل الاستحمام بعد ساعة من الاحتجام بماء دافئ فقط بدون استخدام الصابو....، ولا يغتسل في الحمامات البخارية أو السونا، وبعد التنشف جيداً يا حبذا لو أمكن دهن المناطق المحتجم عليها بأي زيت كزيت الخروع أو السمسم أو زيت الزيتون.
 
 ● يجب أن يرتاح المحتجم في يوم حجامته ولا يجهد نفسه ولا يغضب.
 
 ● الجماع بعد الحجامة ليس ممنوعا بتاتا ولكن يفضل عدم بذل مجهود كبير ويمكن الامتناع عنه لمدة 12 ساعة.
 ● من المستحسن أن يتناول المحتجم الأطعمة الصحية كالخضار والفواكه وكذلك البقوليات كالفول والعدس والبازيليا، والأطعمة الساخنة كالشربة أو الحساء ومرق الدجاج أو اللحم.
 
 ● يستحب الامتناع عن تناول الحليب ومشتقاته في يوم الحجامة.
 
 ● قد يشعر المحتجم بالخمول وقد ينام بعمق في يوم حجامته وهذا أمر طبيعي.
    
              قال عليه الصلاة و السلام (بلغوا عني و لو آية ) والدال على الخير كفاعله.

[rtl]  [/rtl]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فضل الحجامة - نقلا عن بعض المواقع الإسلامية- الدال على الخير كفاعله.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

مواضيع ذات صلة


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية مالك بن نبي- عين أرنات :: منتدى الثانوية :: منتدى أساتذة الثانوية-